عربيEnglish

تتألّف فرقة جسور من مجموعةٍ من الموسيقيين الأكاديميين، الذينَ ينتمونَ إلى بيئات ثقافية مختلفة ويطمحونَ إلى تقديم موسيقا وغناء بلاد الشام وبلاد الرافدين بشكل خاص والموسيقا والغناء الشرقي بشكل عام، بأنواعها المختلفةِ وَمراحلها وَأشكالها المتنوّعة (تراثيّة- آليّة- غنائيّة- مُعاصرة) وذلكَ في إطار فَنيٍ مُمتزج بالرغبة والمحاولة في تجسيد الموزاييك الموسيقي لهذه المنطقة، وذلكَ بلغة مبتكرة، وصياغة موسيقية جديدة تعكس إمكانيّاتهم كموسيقيينَ يؤدون الموسيقا بأكثر من طابع وأسلوب، وتعبر بنفس الوقت عن إيمانهم بالقيمة المتجددة لتراثهم وأهمية تفاعله مع الأساليب والأنماط الموسيقيّة الجديدة.

أعضاء جسور يسعونَ إلى أن يكوّنوا جُسوراً تربط بين ثقافاتهم الموسيقية المختلفة باختلاف بيئاتهم من جهة، ونقل تلك الثقافات إلى العالم بطريقة تليق بها من جهة أخرى. تأسست فرقة جسور عام ٢٠٠٧ وقدمت مُنذ تأسيسها حفلات في العديد من الأماكن والمسارح المهمة داخل سورية وخارجها، كدار الأوبرا بدمشق، المتحف الوطني – دمشق، بيت الفن (الأرت هاوس) دمشق، مسرح سيد درويش- دار اوبرا الأسكندرية، مسرح قطر الوطني في الدوحة، قاعة آرنو باباجانيان للحفلات في يريفان- أرمينيا، ودار أوبرا القاهرة في مصر ضمن مهرجان ومؤتمر الموسيقا العربية التاسع عشر. حصلت الفرقة عام 2009 على شهادة أفضل عرض سنوي في مدينة فاندزور بأرمينيا، وتُطرح اليوم كأحد أهم الفرق الموسيقية الشابة في سورية ذات الخصوصية في تقديم موسيقا وغناء ثقافات المنطقة.

تم إنتاج الألبوم الأول لفرقة جسور عام2011 تحت عنوان "أمكنة وجهات" من خلال جائزة المنح الإنتاجية من مؤسسة المورد الثقافي (مؤسسة بلجيكية مصرية)، والألبوم عبارة عن رِحلة موسيقية غنائية إلى أمكنة وجهات مُختلفة في سوريا والمنطقة، تَستحضر فيها الفرقة أعمالاً فنية من التراث العربي والكردي والسرياني والأرمني ، يتدرج الأسلوبُ الذي يؤدّى به الأعمال ما بين التقليديّ الشرقيّ وَالشعبي وَالجاز الشرقيّ والإرتجال الحسّي والمزج بينها.

أعضاء فرقة جسور :
– صلاح عمّو: عازف بزق ومدير الفرقة
– فراس حسن: عازف إيقاع 
– جورج أورو: عازف إيقاع 
– مزكين محمد: عازف كمان
– وليد خطبا: عازف كمان 
– ديمة موازيني: عازفة قانون
– باسم الجابر: عازف كونترباص
– تمام سعيد: عازف عود
– عماد مرسي: عازف تشيلو
– محمد فتيان: عازف ناي
– وسام الشاعر: عازف أكورديون